القرص الصناعي والبدلة الصناعية للعمود الفقري القطني


(ALIF) استطبابات الجراحة السابقة


التدخل الجراحي لموضع خلف الصفاق الأمامي


تسبب حالات تنكس القرص مع هبوط مساحة القرص عادة آلام أسفل الظهر وفي منطقة الأرداف. ويمكن أن يؤدي هبوط القرص إلى تضيق عضدي مع وجود جذور عصبية مقروصة في هذا المستوى، مما يتسبب في ألم وركي ينزل إلى الساق أو الساقين.

تُظهر الصورة صفيحة  Rx أثناء عملية قفص لدمج الفقرات تم تثبيتها في المستوى L5 / S1 لاحظ البراغي التي تثبت القفص على المسطحات العلوية والسفلية للفقرات.

يمكن الآن استعادة مساحة القرص عن طريق قفص لدمج الفقرات يثبت من الناحية الأمامية. تسمح هذه الجراحة بالمشي الفوري والتخريج من المشفى بعد يومين من التدخل الجراحي. تم وصفها من أجل آلام أسفل الظهر المزمنة، والمستعصية على العلاج، وفي الهبوط القرصي وفي حال وجود تهيج في العصب الوركي ciatalgia.

تهدأ آلام أسفل الظهر والألم الوركي عادة في أقل من 24 ساعة بعد وضع قفص دمج الفقرات.

مراقبة إشعاعية نهائية لزرع دمج الفقرات الموضوع من الناحية الأمامية في L5-S1 المثبت بواسطة ثلاثة براغي على المسطحات العلوية والسفلية للفقرات.

مثال حالة سريرية

تسمح الأقراص الصناعية وأقفاص دمج الفقرات (أو بدلة القرص القطني) بإصلاح القرص القطني التالف. حيث يتم إدخالها من خلال تدخل جراحي من الأمام لموضع خلف الصفاق في العمود الفقري القطني.

يسمح هذا التدخل الجراحي بالوصول إلى الأقراص الفقرية للعمود الفقري القطني من خلال فتح شق صغير بطول بضعة سنتيمترات في بطن المريض.

يساعد هذا التدخل الجراحي على تجنب تشريح العضلات والهياكل العظمية والتدخل عبر الأعصاب الذي يمكن للمرء أن يجده في حال تم التدخل عن طريق الظهر.

abordaje anterior retroperitoneal
رسم تخطيطي (الصورة اليسرى) لتدخل جراحي أمامي لقرص ما بين الفقرات ولقفص لدمج الفقرات ذو قياس كبير مثبت على قرص بين الفقرات من الجهة الأمامية (الصورة اليمنى

تتمثل مزايا هذا التدخل الجراحي في أنه يسمح بعرض العمود الفقري بشكل ممتاز، مما يتيح إدخال عناصر أكبر حجماً، مثل الأقراص الاصطناعية أو أقفاص دمج الفقرات التي تكون مساحتها أكبر بكثير من تلك التي يتم إدخالها من الجهة الخلفية.

Dr. Morgenstern
صورة توضح الدكتور مورغنستيرن (من الأسفل على اليسار) وهو يقوم بالتدخل الجراحي لموضع خلف الصفاق من الامام.

يتم إجراء عملية التدخل الجراحي الأمامي لموضع خلف الصفاق بالحدود الدنيا (بشكل بسيط)، نظراً لأن جميع البنى الموجودة في الكيس البريتوني (الأمعاء والأعضاء ، إلخ) تحيط بها، ويكون تعافي المريض سريعاً جداً، مع إمكانية التخريج من المستشفى بعد يومين من التدخل الجراحي.

تايغر وودز بعدسة كيث أليسون

تمثل حالة لاعب الجولف تايغر وودز، بطل بطولة أوغوستا ماسترز 2019، واحدة من أكثر الحالات شعبية لعملية جراحية ناجحة التي تمت عن طريق التدخل الجراحي الأمامي، حيث عاد إلى تحقيق نجاحاته الرياضية بعد أن خضع لعملية جراحية في العمود الفقري القطني من الجهة الأمامية في الولايات المتحدة.

تم تدريب الدكتور مورغنسترن في ألمانيا من أجل إجراء هذا التدخل الجراحي. تعتبر هذه التقنية الجديدة مكملة للتدخلات الأخرى التي تم وصفها سابقاً وتسمح بتجنب عمليات تدخل كبيرة والتشريح وتثبيتات في العمود الفقري القطني.


© Copyright – Morgenstern Institute of Spine, 2019.