إزالة الضغط بالمنظار بين الصفائح للقناة الضيقة

إزالة الضغط بالمنظار


صور العملية



صورة تُظهر الدكتور مورغنسترن (يسار) وهو يقوم بإزالة الضغط بالمنظار بين الصفائح مع رؤية مباشرة لهياكل العمود الفقري القطني.

صورة Rx أثناء العملية تُظهر قنية التنظير (يسار) التي يبرز منها الإلكترود الترددي الراديوي (مع كرة في نهايته) عبر القناة النخاعية. هذا يؤكد أن هناك مساحة كافية في القناة الفقرية، مما يؤكد تحرير نخاع العظم بعد إزالة الضغط بالمنظار.

صور ما بعد الجراحة للجرح طوله 1 سم (السهم الأحمر). حول الجرح، يمكنك رؤية كدمة صغيرة (لون أزرق) تختفي بعد أيام قليلة من الجراحة.

مقاطع فيديو للعملية


استطبابات إزالة الضغط بالمنظار


في حالات القنوات الضيقة (التضيق المركزي للقناة الشوكية)، يمكن أن تضغط العظام و/أو الأنسجة الرخوة مثل الرباط الأصفر على الحبل الشوكي إلى درجة لا تستطيع فيها الأعصاب نقل الإشارات إلى الأطراف السفلية. 

تظهر الأعراض النموذجية لهذا المرض عادةً بعد المشي لمسافات قصيرة (50 – 150 متر) في شكل ألم شديد في أحد أو كلا الساقين. يُعرف هذا الألم باسم العرج العصبي، المعروف أيضاً باسم “متلازمة العرج عصبي المنشأ”، لأنه يجبر المريض على التوقف. لتخفيف آلام الساق، يجلس المرضى عادة أو يميلون إلى الأمام  ويقومون بثني ظهورهم.

تُظهر الصورة الدكتور مورغنستيرن وهو يقوم بإدخال ريشة مثقب عالية السرعة من خلال المنظار والقنية التنظيرية. يتم الثقب تحت الفحص البصري المباشر عن طريق الكاميرا المدمجة في المنظار مع ارواء

تسمح إزالة الضغط بالمنظار بين الصفائح بالشفاء الفوري والتخريج من المشفى  في اليوم التالي للعملية. يتم استخدام هذه الجراحة في حالات العرج العصبي الناجم عن تضيق القناة القطنية المركزية والألم الوركي الناجم عن الضغط أحادي الجانب لتجويف بين الفقرات.

عادةً ما يخف الألم في أقل من 24 ساعة بعد إزالة الضغط بالمنظار.


ميزات إزالة الضغط بالمنظار

إزالة الضغط هي تقنية جراحية تقليدية في العمود الفقري تستخدم في حالات القناة الضيقة (تضيق مركزي). يتم إزالة الضغط لتحرير الحبل الشوكي والأعصاب التي تكون مضغوطة بسبب البنى العظمية أو الأنسجة الرخوة المتضخمة، مثل الرباط الأصفر والخراجات، إلخ.

ومع ذلك، عادةً ما تؤدي إزالة الضغط المفتوح أو المجهري إلى أذية كبيرة للعمود الفقري للمريض من خلال استئصال واسع للعظم والأنسجة، مما يؤدي إلى زعزعة استقرار المستوى الذي تمت اجراء العملية له. وبشكل مشابه، فإن النزيف الناتج عن البنى المتضررة يمكن أن يجعل من الصعب على الجراح رؤية المجال الجراحي ويؤدي إلى إصابات في البنى العصبية.

صورة لقنية التنظير موجودة على ظهر المريض. المنظار في يد الدكتور مورغنسترن (يسار). لاحظ الشق في الجلد بحدوده الدنيا حيث ان طوله يقل عن 1 سم ولا وجود لنزيف من الجرح.

بفضل التقدم التكنولوجي، يمكن اليوم إجراء إزالة الضغط بالمنظار في القنوات الضيقة من خلال نافذة بين الصفائح للمستوى المصاب. تتيح هذه التقنية الجديدة استئصال البنى العظمية والأنسجة الرخوة التي تضغط على البنى العصبية من خلال شق يبلغ طوله فقط 1 سم في الجلد.

صورة للدكتور مورغنستيرن يقوم بإزالة الضغط بالمنظار بين الصفائح موجها بواسطة  الصور المعروضة على شاشة عالية الدقة.

بفضل إزالة الضغط بالمنظار، فإن الأذية المعرض لها  المريض هي طفيفة، وكاميرا ارواء المدمجة في المنظار تسمح برؤية ممتازة للتركيبات العصبية في العمود الفقري القطني.



© Copyright – Morgenstern Institute of Spine, 2019.